التخطيط العلمي لصنع المستقبل: رؤى نظرية

this article has been read 250 times    0 user(s) have rated this article

Author: administrator

20/5/2014 11:01 AM

التخطيط العلمي لصنع المستقبل: رؤى نظرية



الاستاذ المساعد الدكتور وائل محمد اسماعيل

 
المقدمة


 لقد استطاعت الدول المتقدمة بعد عبور حواجز التخلف ووصولها إلى ما هي عليه من تقدم علمي واقتصادي وإنساني نظرًا لإتباعها الأسلوب العلمي في مختلف جوانب حياتها وعلى العكس من ذلك فإن الدول النامية ، وما يشابهها مازالت تمارس أسلوب التجربة والخطأ في تعاملاتها بما ينطوي عليه يستتبعه هذا الأسلوب من إهدار للإمكانات والطاقة وبالتالي زيادة التخلف والفقر .
إن الدول المتقدمة قد استفادت من تجاربها وتجارب الآخرين وعت الدرس جيدا بانتهاء الحرب العالمية الثانية وبدأت في استشراف مستقبلها بالأسلوب العلمي وبدأت مسيرة التخطيط بعيدةالمدى بكافة صوره في جميع المجالات ، استشراف المستقبل الذي يعني الاجتهاد العلمي المنظم الذي يرمي إلى صياغة مجموعة من التنبؤات المشروطة التي تشمل المعالم الرئيسية لمجتمع من المجتمعات وعبر فترة زمنية لا تزيد عن ( ٢٠ ) عاماً ولا علاقة له بالرجم أو التكهن ، ويتوقف على كم ونوع المعرفة العلمية المتوافرة عن الواقع كذلك التخطيط الذي يضع أسبقيات التهديد والتحديات والمصالح طبقاً لدرجة شدتها وأهميتها ، ثم يعطي أوزاناً نسبية لكل مصلحة ، أو تهديد أو تحدي لوضع أسبقيات للعمل أو المجابهة ، وتضع أمام متخذ القرار البدائل لاتخاذ المناهج المناسبة لتعظيم مصلحة الدول ودرء تهديداتها والتحديات التي تجابهها والأزمات المنتظر مجابهتها ، حيث تدور كل الحلول لكل المشكلات والمصالح حول وجود الإدارة الناجحة والاستغلال الأمثل للبشر والموارد والتنمية بالمعرفة المناسبة والمشاركة الجماعية ووجود القدوة تحقيقاً للموارد البشرية للمصلحة الوطنية للدولة .





Download File




   

More News





Readers Comments



Site Search

Custom Google Search

Journals

Visitors

Last Updated

Picture Gallery