موقف الجامعة العربية من العملية السياسية في العراق بعد عام 2005

this article has been read 190 times    0 user(s) have rated this article

Author: administrator

20/5/2014 10:50 AM

موقف الجامعة العربية من العملية السياسية في العراق بعد عام 2005



الاستاذ المساعد الدكتور عامر كامل احمد


مقدمة


في ظل عدد من المتغيرات التي شهدتها منطقة الشرق الاوسط في العقد الاول من القرن الحادي والعشرين ابرزها الغزو الامريكي لافغانستان والعراق وتآكل النظام الاقليمي العربي وتنامي الادوار الاقليمية لدور الجوار العربي وتعثر مفاوضات السلام بين العرب واسرائيل كل هذه المتغيرات تزامنت مع تراجع دور المؤسسات الاقليمية والدولية كالجامعة العربية والامم المتحدة ومنظمة المؤتمر الاسلامي .
وضوح التراجع في دور الجامعة يتجلى في ضعف دورها في التصدي للكثير من التحديات والصعوبات التي واجهت العراق طيلة السنوات الماضية.
لقد مضى على تاسيس الجامعة العربية اكثر من ستة عقود وكان الهدف من تاسيسها كمنظمة اقليمية هو تبنى قرارات جماعية عربية لمعالجة الاوضاع في الوطن العربي تتبلور في اطارها الخطط القادرة على تذليل المشاكل التي تواجه الدول العربية الا انها عانت من اشكالية كبيرة في آلية عملها واقتصرت مواقفها بالدعوة لعقد مؤتمرات على مستوى القمة العربية و وزراء الخارجية العرب او بالشجب والاستنكار واحيانا تلزم الصمت في قضايا ينبغي لها ان يكون حضورا مؤثرا، وفي هذا المجال لم تترك تجربة السنوات العشره الاخيره التي مر بها العراق مجالاً للشك عن مدى عجز الجامعة العربية في معالجة الملف العراقي الذي واجه شعبة صعوبات بمفرده دون مساعدة عربية اذ لم يرتق دور الجامعة الى مستوى يتناسب مع ثقل العراق في المنطقه سيما انه من مؤسسية والمفارقة الغريبة ان الجامعة العربية بدلا من ان تفعّل مواقفها المساندة للعراق وتقدم خبراتها في مجال دعم الحكومات الانتقالية وتحث الدول العربية لاعادة فتح سفاراتها في العراق قامت بتعليق عضوية العراق بعيد التغيير ولم تعترف بالمؤسسات الناشئة ( كمؤسسة مجلس الحكم ) بذريعة ان تعيينها تم من قبل سلطة الاحتلال .




Download File




   

More News





Readers Comments



Site Search

Custom Google Search

Journals

Visitors

Last Updated

Picture Gallery